اجلعنا صفحة البداية l اضفنا للمفضلة ارسل لنا خبر وصورة

 

 
 

نادر أبو احمد اختفت آثاره منذ 27 عاماً والعائلة ما زالت تنتظر عودته بشوق وحنين

نادر أبو احمد اختفت آثاره منذ 27 عاماً والعائلة ما زالت تنتظر عودته بشوق وحنين


2011/09/26

اضغط هنا وساهم في نشر المقال على الفيس بوك



نادر أبو أحمد  اختفت آثاره منذ 27 عاماً

لم يكن هينا على عائلة سلوما ابو احمد ان تستذكر قصة ابنها بعد 27 سنة من اختفاءه. قصة هزت الناصرة وكل من سمع بها. تجلت تراجيديتها  بخروج نادر سلوما ابو احمد يوم 7\8\84 وقبل اسبوع من يوم زفافه  دون عودة والانكى ان تفاصيل اختفائه لا تزال غير واضحة حتى اليوم. سمير ابو احمد شقيق نادر والذي يكبره بسنه يحتفظ بملف كامل يتضمن تفاصيل اختفاء اخيه وكل الاوراق والمراسلات المتعلقة بالقضية من ضمنها اعداد قديمة لصحف تناولت خبر اختفاء نادر في العام 1984. وحتى اليوم ورغم مرور 27 سنة على اختفاء نادر لا يزال اهل الناصرة يذكرون القصة ويتداولونها .
بحيرة طبريا
عمل نادر في دكان والده وحسبما حدثنا افراد العائلة كان نشيطا يواظب يوميا على فتح الدكان في ساعات الصباح الباكر ويقضي معظم وقته بالعمل فيها. ويوم 7\8\84 قرر نادر فجأة التوجه الى بحيرة طبريا بسيارة احد اخواله وترك نادر الدكان في ساعات الصباح . في ساعات العصر بدا القلق يساور افراد عائلته وفي تمام السابعة توجه افراد العائلة الى بحيرة طبريا وتحديدا "شاطئ غولاني" حيث تواجد نادر وبداوا بالبحث عنه وهناك لم يجدوا سوى السيارة وملابسه وهويته وبدات الشرطة وبنفس الليلة بعمليات البحث بمساعدة خفر السواحل وطواقم من الغواصة وبمساعدة كثر ممن انضموا لعمليات البحث لكن دون جدوى. في صباح اليوم التالي انتشر الخبر في الناصرة وفي القرى المحيطة بها واكتظت شواطئ طبريا بالباحثين عن نادر وتفاجات العائلة من هذا الالتفاف حولها في تلك الاوقات العصيبة وثمنت ذلك كثيرا، ووصلت عمليات البحث حتى مصب نهر الاردن عل المياه جرفته الى هناك.
البلدات العربية 
استمر بحث الشرطة 20 يوما الى ان اقرت انه لا اثر له في مياه البحيرة وانه لو كان موجودا لطفت جثته على سطح المياه . بعد اربعين يوم من اختفائه شكلت العائلة وكثر ممن ساعدوها فرق بحث قامت بتمشيط جميع ضفاف البحيرة وايضا دون جدوى.
قصص وحكايا كثيرة تداولتها الناس ووصلت للعائلة تباعا فمنهم من قال انه شاهده في احد مطاعم القدس ومنهم من قال انه شاهده يعمل في ايلات وفي البحر الميت ووصل الامر بالبعض ان يقول انه لربما انضم الى تنظيم فدائي واجتاز الحدود نحو لبنان او سوريا او الاردن وغيرها من الدول .
من جهتها لم تترك العائلة بابا الا وطرقته واستماتت في عملية البحث عن ابنها وكلفها ذلك الكثير حتى ماديا.  توجه ذووه لاقاربهم في سوريا ولبنان علهم يعرفون شيئا عنه او ربما ذهب اليهم لكن كانت كل الابواب موصدة.
ووصلت العائلة للصليب الاحمر فمن الاخبار التي تم تناقلها انه ربما يكون تسلل عبر الحدود ووقع في اسر احدى الدول العربية وايضا لم يملك الصليب الاحمر اي معلومات عنه.


سمير أبو أحمد شقيق نادر يسترجع شريط الذكريات

عذاب الوالدين                                                                            
هذا الاختفاء المأساوي لنادر ادى الى تدهور وضع والدته التي ما انفكت عن الحديث عنه وعن البحث عنه. بطبيعة الحال كان صعبا عليها تقبل هذا المصير المبهم لابنها المعلق بين الموت والحياة فلا "قبر" له تزور،تذرف دمعها عليه وتضع الورود فوقه وهي التي دفعتها حرقتها كام ملتاعة على ابنها ان تتوجه بعد عام من اختفائه لبحيرة طبريا باحثة عنه.  وحدثنا سمير ابو احمد اخ نادر عن والدته في تلك الأيام الموجعة قائلا:"لا تتخيلون كم كان الامر صعبا على العائلة ولكم ان تتصوروا ما الذي ستعيشه والدة فقدت ابنها بهذه الطريقة".
ونوه لاصابة الوالدة بانهيار عصبي  بعدما عاشت على انتظاره وانتظار ان يقرع باب البيت عائدا تدهورت حالتها بشكل كبير بحيث صارت تتحاشى الطعام والشرب وانعزلت عن الناس لم تشارك لا بالافراح ولا الاتراح  وهيمن عليها اكتئاب شديد ومن حسرتها توفيت بعد سنتين من اختفاء نادر".
 اما الوالد سلوما ابو احمد والذي اشتهر كرجل اصلاح وخير في الناصرة وامتلك دكانا ذاع سيطه ويقع عند احد مداخل سوق الناصرة فتميز برباطة الجأش والصبر وتوكل على الله في محنته فقد توفي في اواخر كانون الاول من العام 2008  دون أن تفارقه صورة وذكرى نادر ..كيف لا وهو على فراش الموت نادى على نادر وذكر اسمه امام اخوته فلربما لوعة السنين الماضية وحرقتها انفجرت وهو يفارق الحياة مناديا نادر عله يجيبه ويطمأن عليه قبل رحيله  عن الدنيا، ومات الوالد ايضا دون خبر عن فلذة كبده.
بدا التأثر واضحا على افراد العائلة التي استذكرت هذه التفاصيل المريرة واستذكر سمير شقيقه نادر ونشاطه في عمله في الدكان وتضحيته من اجل غيره بحيث كان يحرص على تلبية احتياجات ورغبات غيره وكان يفضل مصلحة غيره على مصلحته " فلم يتردد بين الأثرة والإيثار".

حالات مشابهة
سمير الذي تجلى تأثره في ملامح وجهه  أثناء حديثه عن أخيه قال انه لم يفقد الأمل بإمكانية عودة نادر وربما يطرق يوما باب البيت لكنه يرجح إمكانية غرق أخيه.
ويؤسس رؤيته على لقاء جمعه ببروفيسور مختص بالجغرافيا قال له إن نادر هو واحد من 6 حالات حدثت منذ 1948 واحد هؤلاء طيار إسرائيلي اختفت آثاره بعد أن غرق ولم يعثر عليه أيضا.
 ويقول نادر إن جغرافية المنطقة ربما تكون هي السبب في اختفاء أخيه بحيث تميزت منطقة بحيرة طبريا وقبل أن تغمرها المياه بأنها منطقة مغر ويرى سمير انه ربما علق نادر في مغر في قعر البحيرة ومع ذلك لم يفقد سمير الامل حتى اليوم بعودة اخيه.
اما اخر الاخبار او الاشاعات التي وصلت العائلة في العام 1998فتحدثت عن العثور على نادر مدفونا في احد البيوت في طبريا لكن فحص الشرطة اثبت عدم صحة ذلك وقالت العائلة ان الاخبار التي وصلتهم كثيرة لكن لم تثبت صحة اي منها.

 عضو الكنيست عبد الوهاب دراوشة يستجوب وزير الشرطة  
في العام 1985 قدم عضو الكنيست عبد الوهاب دراوشة استجوابا لوزير الشرطة في حينها حاييم بار ليف وكان رد وزير الشرطة وبتاريخ 3.4.1985 على هذا الاستجواب هو كالتالي :"(1)اجريت تفتيشات شاملة بمنطقة الشاطئ وبمساعدة كلاب تفتيش لتعقب الاثر.
(2) تم البحث في قلب الماء وبمساعدة غواصين.
 (3)في اعقاب معلومات وصلت تم الفحص في مطعم في الغور لكن دون نتيجة.
(4)نشرت معلومات عن المفقود في الصحف والتلفزيون.
(5)فحصت امكانية خروجه من البلاد عبر نقاط المرور وشرطة الحدود وبدون نتيجة.
(6)بحسب الملابسات الخاصة بالاختفاء يرجح ان المفقود مات غرقا في بحيرة طبريا .

اضف تعليق

l

اطبع المقال

عدد التعليقات : (0)

اضافة تعليق

اضف تعليق

الاسم :*
البلد / الدولة :
التعليق :*


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع كاشف كوم 2011-2012
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط)

من نحن | ارسل لنا خبر | إتصل بنا