اجلعنا صفحة البداية l اضفنا للمفضلة ارسل لنا خبر وصورة

 

 
 

الجالية العربية في إيطاليا تنظم أسبوع'' الثقافة الإسلامية"

الجالية العربية في إيطاليا تنظم أسبوع'' الثقافة الإسلامية"


2012/05/29

اضغط هنا وساهم في نشر المقال على الفيس بوك




نظمت جالية العالم العربي في إيطاليا com-mai حلقة نقاش حول "الشباب المسلمين في إيطاليا"،ضمن فعاليات أسبوع'' الثقافة الإسلامية الذى تنظمه العاصمة روما بالتعاون مع المركز الثقافي الإسلامي في إيطاليا وبرعاية ISESCO  في متحف روما.

وحضر الاجتماع دبلوماسيين وأصدقاء وأعضاء جاليه العالم العربي  وأصدقاءإيطاليين

وقد تم اللقاء حسب الجدول التالي: حيث المقدمة للبروفيسور فؤاد عودة ابن قرية جلجولية المقيم في ايطاليا،رئيس جاليه العالم العربي ومؤسس حركة المهنيين  "المتحدين من اجل التضامن". 
بدأ الحوار رئيس جالية العالم العربي في ايطاليا البروفيسور، فؤاد عوده حيث شكر رئيس بلدية العاصمة روما جياني اليمانو لدعوته الجالية للمشاركة فى اللقاء ، كما شكر الوفود الدبلوماسية على مشاركتها في اجتماع المائدة المستديرة وعلى تعاونها.

وسلط الضوء البروفيسور عودة خلال مداخلته الضوء على أهمية مثل هذا التعاون في ايطاليا مع جامعة الدول العربية في مصر. وأكد على أن الجاليه وضعت من بين أولوياتها دور الشباب العربي، من الجيل الثاني،النساء، والأسرة، و جسور المعرفة والمعلومات من أجل تعزيز الحوار البناء بين الثقافات والأديان من أجل المصلحة المشتركة وتعزيز التعاون الصادق بين إيطاليا وبلداننا الأصلية.

و أخيرا، دعا عوده كافة القوى السياسية والمؤسسات للمزيد من الإستماع إلى الشباب ومشاكلهم. ذلك أن الشباب هم حاضرنا و مستقبلنا وهم أيضا المحرك الإجتماعى للتقدم جنبا إلى جنب مع المرأه والعائلة .

وشدد نائب سفير بعثة جامعة الدول العربية في ايطاليا الزواري زهير على أهمية هذه الاجتماعات لصالح الحوار بين الثقافات وقدم الشكر إلى جاليةالعالم العربي لنشاطها المستمر "، وكرر إستعداد " جامعة الدول العربيةعلى تكثيف هذا التعاون كما هو واضحا من اللقاءات العديدة بين الطرفين .

وأعلنت الجالية تلبيتها لدعوة رئيس الجمهورية جورجيو نابوليتانو للخروج جنبا إلى جنب مع الشباب الإيطالى للمسهامة في بناء مستقبلهم معا من خلال الحوار المشترك حول القضايا التى توحد بينهم : كالعمل , المدرسة،الجامعة،سيادة القانون والثقافة واللغة والهوية الوطنية "وليس على الأمور التي تفرق بينهم . وتحدث نزار رمضان عن ثقافة الدين والثقافة الدينية، و شجع الشباب على الترويج للثقافة وعدم الخوف.

وقد أبرز الشباب العربي فى أحاديثهم: أهمية تعلم اللغة والثقافة الإيطالية والعربية والإسلامية، وأخذ زمام المبادرة من خلال الحوار والتفاهم مع زملائهم ، دون التنكر لجذورهم، لمكافحة الأحكام المسبقة و التحامل والخوف كى يكونوا سفراء سلام و حوار بين الثقافة العربية والايطالية،مساهمين جميعا على خلق مستقبلنا معا في ايطاليا منفتحين وليس مغلقين عن المجتمع والعيش فى صفاء والتعمق في جميع جوانب كلا الثقافتين على حد سواء من دون خوف في محاولة للفهم والتغلب على الخلط الناتج عن "الهوية المزدوجة" ""التى يجب أن يتم التعايش معها على أنها ثراء للجميع دون الإنزلاق للصراعات.

 

 


اضف تعليق

l

اطبع المقال

عدد التعليقات : (0)

اضافة تعليق

اضف تعليق

الاسم :*
البلد / الدولة :
التعليق :*


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع كاشف كوم 2011-2012
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط)

من نحن | ارسل لنا خبر | إتصل بنا