اجلعنا صفحة البداية l اضفنا للمفضلة ارسل لنا خبر وصورة

 

 
 

في الناصرة مشفى ينتظر الشفقة والرحمة رغم التبرعات بالملايين

في الناصرة مشفى ينتظر الشفقة والرحمة رغم التبرعات بالملايين


2011/08/13

اضغط هنا وساهم في نشر المقال على الفيس بوك



مبنى المشفى بلا شفقة أو رحمة

في العام 2002 وتحديدا في 15 \6 \  2002وضع حجر الاساس لانشاء ما يسمى "بمشفى الرحمة" والذي تبنته قائمة الناصرة الموحدة مع العلم ان البناية كانت قائمة وتم شرائها مع الاراضي المحيطة بها ومنذ شراء المبنى لم يطرا أي تغيير عليه بينما لا تزال تجمع التبرعات حتى اليوم تبرعات يتساءل كثر اين ذهبت واين تسثمر ولماذا لم تستثمر حتى اليوم في المبنى وننوه ان المبنى اوقف باسم الوقف الاسلامي كملكك لكافة المسلمين.
بدورنا توجهنا للمبنى القائم في الحي الشرقي في مدينة الناصرة وكنا قد زرناه العام الماضي خلال اعدادنا لتقرير لصحيفة "العنوان الرئيسي" والتغيير الوحيد الذي طرا على المكان هو الاعشاب التي تغطي الطريق اليه وتكاد تسد مدخله اما قلب المبنى والذي اطلعنا على الطابق الاول منه فيحتوي على شتى انواع القمامة وهتالك اثار لحرائق اشعلت داخله عدا عن انهيار اجزاء من جدرانه.
في يوم الجمعة الماضي وفي خطبة الجمعة التي شهدها احد مساجد قرية يافة الناصرة خطب الشيخ فتحي الكسلاوي وهو المشرف على جمع التبرعات قائلا للمصلين":توفيت امي وانا داخل السجن ومنعت من رؤيتها وامنيتي اليوم ان ينجز مشروع مشفى الرحمة قبل وفاتي"
واخرج الكسلاوي خرائط وعرضها على المصلين.
كثيرون ممن توجهنا اليهم ومنهم مشايخ طلبوا منا عدم ذكر اسمائهم تذمروا من قضية المشفى والذي تحول بالنسبة اليهم الى "مشقى" بستثمر لجمع الاموال التي تذهب لحسابات خاصة وفق ما قالوا دون ان يدري احدا عنها اي شيء وقال احد المشايخ (الاسم محفوظ في ملف التحرير) ان ما جمع من تبرعات للمبنى خلال السنوات الماضية ولا يزال يجمع يقدر بالملايين ،ملايين لا يعلم اين ذهبت سوى الله"
هذا وتذمر كل ممن التقيناهم من استثمار المناسبات الدينية وغيرها من المناسبات لجمع الاموال والصدقات والتبرعات للمشفى دون أي تغيير على البناية المتروكة والمهجورة ليقول احدهم " حتى بيوت العزاء استغلت من اجل جمع الاموال للمشفى حيث يتم التوجه لعائلة الميت بمكتوب يتضمن شرحا عن المشفى ليتصدق اهل الميت عن روحه وهنا يحرج اهل الميت ويتصدقون" هذا وحدثنا اخرون عن استثمار المناسبات الدينية كرمضان وغيره لجمع الاموال.
ومع اقتراب حلول شهر رمضان تذمر تجار كثر من قيام احد المشايخ بالتوجه اليهم في رمضان مح حقيبته السوداء والتي باتت مشهورة ويجبي منهم الاموال للمشفى " احد هؤلاء قال :" نحن مع اقامة المشاريع ومع النهوض بالبلد لكن ان يتحول الامر لمشروع استثماري شخصي هذا لا يعقل ويجب عدم السكوت عنه نحن نطالب بكشف الوصولات وقيمة التبرعات واين تذهب".
وتابع اخر "كل ما يقوم به الشيخ الكسلاوي هو اظهار خرائط المبنى ماذا عن الكشوفات المتعلقة بالملايين التي جمعت".
الحديث عن مشفى الرحمة اوصلنا الى قضايا اخرى تحوم في نفس الفلك بحيث يتساءل كثر عن مصير الاراضي التي تم شراءها من سنوات طويلة ومنها منذ اكثر من عشرين سنة لاقامة المشاريع عليها احداها الارض المتواجدة بجانب مسجد السلام والتي تم شراءها في العام 1989 لاقامة مجمع اسلامي ومنذ ذلك الوقت الارض مهجورة الا من مسنة تقطن ببيت قديم فيها وهي مسجلة الان لصالح جمعية تسمى "السلام" والتي كان رئيسها المرحوم الشيخ صلاح العفيفي هذا ويتساءل كثر عن الاراضي التي تم شراءها في مرج ابن عامر وتقدر ب 50 دونم واراضي وقفية في الرينة وعيلوط وفي طريق صفورية كلها سجلت على اساس انها وقفية لكن لا يعلم احد أي شيء عنها وعن السبب وراء عدم استغلالها ويذكر ان احدى الجمعيات التي اشرف عليها  احد الشيوخ  والتي سجلت الاراضي باسمها قد حلت منذ سنوات بسبب تجاوزات مالية وقال احد من التقيناهم "الارض المتواجدة في قرية الرينة تم شراؤها على اساس اقامة متنزه شبيه بنموذج تل المرح وان يضم قاعتين للافراح للرجال وللنساء لكن الاراضي وكل ما يدور حولها لا يعرف احد عنه أي شيء ولصالح من سجلت مثلا اراضي مرج ابن عامر يقال انها سجلت على اسم اخوة احد الشيوخ وكذلك الامر مع قطعة ارض مجاورة لمشفى الرحمة بيعت لشقيق احد الشيوخ الاراضي والاموال للمسلمين لكن لا يعرف احد اي شيء عنها"
بدورنا توجهنا للشيخ فتحي الكسلاوي المشرف على جمع التبرعات ليكون تعقيبه دون تعقيب حيث قال لنا وبالحرف الواحد":ممنوع نشر أي شيء يتعلق بالموضوع هنالك مرحلة سنخرج بها بقوة ونتحدث عن الموضوع الى وسائل الاعلام"
اما تعقيب المهندس احمد الزعبي رئيس القائمة الموحدة فكان:"قطعنا شوط كبير في التحضير لاتمام انشاء المشفى وانهاء المشروع فيه وفي اقرب وقت ممكن سيكون هنالك اجوبة شافية ووافية لكل ما يطرح من تساؤلات"
والى حين تخرج الاجوبة سيظل المشفى مهجورا متروكا وستستمر جمع التبرعات باسمه وباسم المسلمين.       

اضف تعليق

l

اطبع المقال

عدد التعليقات : (0)

اضافة تعليق

اضف تعليق

الاسم :*
البلد / الدولة :
التعليق :*


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع كاشف كوم 2011-2012
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط)

من نحن | ارسل لنا خبر | إتصل بنا